عدد من التعليقات: ۴۵
أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن إدارته تجري محادثات بناءة مع حركة "طالبان" وغيرها من الجماعات الأخرى في أفغانستان، وأنها ستتمكن من خفض القوات الأمريكية هناك والتركيز على مكافحة الإرهاب إذا حققت تقدما.
رمز الخبر: ۲۹۵۱
تأريخ النشر: 2019 February 07
اسبايكر نيوز: وقال ترامب في خطابه السنوي أمام الكونغرس، اليوم الأربعاء: "تجري إدارتي محادثات بناءة مع حركة "طالبان" وغيرها من الجماعات الأخرى في أفغانستان. مع تقدم هذه المفاوضات، سنتمكن من الحد من وجود قواتنا والتركيز على مكافحة الإرهاب".

وأضاف: "لا نعرف إن كنا سنتوصل لاتفاق، لكننا نعرف أنه بعد عقدين من الحرب، حان الوقت لكي نحاول على الأقل السعي من أجل السلام".

 وكانت الولايات المتحدة وممثلون عن حركة طالبان، قد عقدوا الشهر الماضي الجولة الرابعة من مباحثات السلام في العاصمة القطرية الدوحة، استمرت لمدة 6 أيّام. وصرح الرئيس الأميركي نهاية كانون الثاني/ يناير، أنه مستعد لسحب القوات من أفغانستان إذا تم التوصل إلى اتفاقات سلام بشأن التسوية في البلاد.

وأفاد مسؤول أميركي، في وقت سابق، بأن الرئيس دونالد ترمب، اتخذ قرارا بسحب عدد كبير من الجنود الأميركيين من أفغانستان، بعد يوم على اتخاذه قرارا مشابها بسحب جميع الجنود الأميركيين من سوريا. كما ووصفت وكالات أنباء دولية هذه المعلومات بأنها أحدث مؤشر على نفاد صبر الرئيس الأميركي تجاه أطول حرب خاضتها الولايات المتحدة، وتجاه التدخلات العسكرية الأميركية في الخارج بوجه عام.

وبغية التوصل إلى إحلال السلام في أفغانستان، استضافت عدة دول اجتماعات بين ممثلين عن الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، واستضافت روسيا، في 9 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، الجلسة الثانية لـ "صيغة موسكو" المعنية بالمشاورات لإيجاد سبل لإطلاق حوار أفغاني — أفغاني مباشر.

وتشهد أفغانستان تفجيرات متكررة ومعارك عنيفة بين القوات الأمنية الداخلية مدعومة بقوات أميركية وأخرى من حلف شمال الأطلسي (ناتو)، وبين مسلحي حركة طالبان التي تسيطر على مساحات كبيرة من أراضي البلاد. بالمقابل يقوم تنظيم "داعش" بتقوية نفوذه باستمرار في أفغانستان.
المتعلقات من الأرشيف
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: