عدد من التعليقات: ۴۷
أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الیوم الخميس، أن مسلحين من وحدات حماية الشعب الكردية لا يزالون في مدينة منبج السورية، مؤكدا أن بلاده تعارض أي منطقة آمنة سيتمتع فيها "الإرهابيون" بحماية.
رمز الخبر: ۲۹۴۸
تأريخ النشر: 2019 February 07
اسبايكر نيوز: وقال الوزير في كلمة خلال مؤتمر صحفي في واشنطن بعد اجتماع للتحالف الدولي ضد جماعة "داعش" الوهابية، ان "العمل على تطبيق اتفاق بين تركيا والولايات المتحدة بخصوص بلدة منبج السورية تسارع في الآونة الأخيرة".

وأضاف أوغلوا أن مسلحين من وحدات حماية الشعب الكردية لا يزالون في البلدة، وإنه لا توجد تفاصيل واضحة تذكر بشأن منطقة آمنة محتملة تأمل تركيا في إقامتها داخل سوريا.

هذا وحذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء، أنه في حال لم يتم إخراج المسلحين من منبج شمالي سوريا خلال أسابيع، فإن مهلة انتظار تركيا ستنتهي، وستبدأ في تنفيذ عملياتها العسكرية.

وكانت تركيا قد هددت بشن عملية في شرق الفرات، وكذلك في منبج السورية، ضد وحدات حماية الشعب الكردية السورية، إذا لم تسحبها الولايات المتحدة من هناك.

والجدير بالذكر أن الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان، كانا قد توصلا في السابع عشر من أيلول/سبتمبر الماضي، خلال قمة عقدت في سوتشي، إلى اتفاق لإقامة منطقة منزوعة السلاح بمحافظة إدلب بحلول 15 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، بعمق 15-20 كيلومترا، مع انسحاب المسلحين المتطرفين من هناك، بمن فيهم مسلحي "جبهة النصرة" الإرهابية.
المتعلقات من الأرشيف
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: