عدد من التعليقات: ۲۸
كشفت مصادر اميركية ما وراء كواليس زيارة الرئيس دونالد ترامب للعراق، فيما اشارت الى ان قياديا عراقيا سلمه ورقة تحمل مجموعة تواقيع.
رمز الخبر: ۲۷۲۳
تأريخ النشر: 2019 January 05
اسبايكر نيوز: وقالت المصادر ان "القوات الأميركية التي كانت تتواجد على الحدود العراقية السورية انسحبت في النصف الثاني من كانون الاول الماضي، لكن قبل زيارة ترامب لقاعدة عين الأسد في الأنبار بيوم تمت إعادتها لأمكانها". وأضافت أن "العراقيين العاملين مع القوات الأميركية حصلوا على إجازة إجبارية في يوم زيارة ترامب بقاعدة عين الأسد دون أن يعرفوا السببب"، مبينة أن "قاعدة رانيا في السليمانية تم إغلاقها قبل يوم من زيارة ترامب وأخرجت منها كل الأوراق والتفاصيل المتعلقة بالعمل". وتابعت المصادر أن "القاعدة الأميركية في أربيل أغلقت أيضاً قبل زيارة ترامب ثم أعيد إفتتاحها"، مشيرة إلى أن "العاملين العراقيين في هذه القواعد عاشوا قبل زيارة ترامب بثلاثة أيام أوقات عصيبة وأعتقدوا أنه تم الإستغناء عنهم وتمت عملية تناقل لبعضهم بين القواعد الأميركية دون معرفة السبب". واكدت المصادر أن "ترامب عندما وصل إلى قاعدة عين الأسد إستلم من قيادي عراقي لم تعرف هويته ورقة فيها مجموعة تواقيع دون أن يعرف أحد ماهي هذه الورقة"، لافتة الى ان "الحكومة العراقية لم تعرف بموعد زيارة ترامب سوى قبل ساعتين عندما تم إبلاغ رئيس الحكومة عادل عبد المهدي بذلك". واعلن البيت الابيض، في 26 كانون الاول 2018، ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب وصل في زيارة الى العراق، فيما اشار الى ان ترامب نفى وجود اي خطط لسحب قوات بلاده من العراق. فيما اعلن مكتب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، ان السلطات الاميركية اعلمت السلطات العراقية بزيارة الرئيس الامريكي دونالد ترامب للعراق، مشيرا الى ان ترامب وجه دعوة لعبد المهدي لزيارة واشنطن.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
استطلاع
هل توافق مع قطع العلاقات الدبلوماسية مع المملكة العربية السعودية؟
نعم
لا