عدد من التعليقات: ۴
قيادي بالمحور السني :
اعتبر أمين عام "تيار شباب العراق الحر" القيادي في تحالف المحور الوطني النائب علي الصجري، الجمعة، أن "توجيهات" المرجعية الدينية الأخيرة أثبتت أنها ممثل حقيقي لكل أبناء الشعب، فيما دعا الحكومة إلى تطبيق "وصايا" المرجعية وإطلاق مبادرات بناء المدن المدمرة جراء العمليات الإرهابية والعسكرية.
رمز الخبر: ۲۲۶۹
تأريخ النشر: 2018 December 01
اسبايكر نيوز: وقال الصجري في بيان له، إننا "نثمن دور المرجعية الدينية في النجف الأشرف، وما جاء بخطابها الوطني اثناء لقاء المرجع السيستاني بممثل الامم المتحدة يوم امس الخميس إنما يدل على انها ممثل حقيقي لكل ابناء الشعب وتتعامل مع الجميع بالصفة الأبوية حرصاً منها على وحدة العراق بكل مكوناته، ونستلهم من وصاياها الهمم والقوة والعزيمة على خدمة العراقيين وتوفير أفضل الخدمات وخلق الظروف المناسبة لاستقرار البلد امنياً واقتصادياً".

ودعا الصجري الحكومة، إلى "تطبيق وصايا المرجعية الرشيدة وإطلاق مبادرات بناء وتعمير المدن المدمرة جراء العمليات الارهابية والعسكرية والظروف الطبيعية التي ألمت بالمناطق لاسيما الغربية منها والإسراع بعودة العوائل النازحة وانصافها ورفع الحيف والظلم عنها"، مضيفاً "من واجبنا الإنساني والديني والوطني والاخلاقي ان نكون مع شعبنا من شماله إلى جنوبه وان نتبع ماجاء من قرارات ووصايا المرجعية الدينية التي تحمل هموم ابناء الشعب عموما وهذا ليس بغريب عن حكمة المرجعية وعدالتها دائما".

وتابع الصجري، "نتمنى على المرجعية الرشيدة أن تساند مجلس النواب ممثلا بالرئيس ونوابه وأعضاء المجلس جميعا لكي تستثمر هذه الدورة التي تبشر بالتحول الكبير في اداء البرلمان منذ تأسيسه نتيجة اختيار الطاقات الشبابية المفعمه بالحيويه والنشاط وتمتعها بالروح الوطنية بعيدا عن الطائفية والعرقية التي ادت لهذا الوضع المتردي".

وختم الصجري بيانه بالقول، "علينا أن نعمل كممثلين عن أبناء الوطن الواحد في مجلس النواب العراقي من رئيس ونواب وحكومة تنفيذية والعمل على إنصاف أهلنا ونصرتهم وكما انتصر العراق بالفتوى المباركة ضد داعش الاجرامي لا بد أن ننتصر اليوم ضد الفساد والمفسدين وينتصر قرار المرجعية الناصر للمناطق المحررة والمنكوبة واهلها النازحين المتضررين".

وكان ممثل الأمين العام للأمم المتحدة، يان كوبيتش، كشف في مؤتمر صحفي، أمس (29 تشرين الثاني 2018)، مضمون ما بحثه مع المرجع الديني علي السيستاني خلال زيارته للنجف.

وقال كوبيتش، إن المرجع "أكد على أهمية اكمال تشكيل الحكومة، من أجل تقديم الخدمات، ودعم القوى السياسية للحكومة من أجل توفير الخدمات"، مبيناً أنه "ليس هناك مجال للصراعات السياسية".

وأضاف نقلاً عن السيد السيستاني: "نرحب بدعم العراق، والشعب العراقي الذي ضحى كثيراً، لكن من دون التدخل بشؤونه، والحفاظ على سيادته"، مشيراً إلى أن "العراق مستعد للتعاون مع الدول المجاورة، ولكن كدول جارة وصديقة، وليس دول متدخلة"، لافتاً إلى ان "العراق يجب أن يكون محترماً، ومصدراً للاستقرار وليس ساحة لصراعات دولية".

وقال كوبيش: "من وجهة نظري، هذه رسائل مهمة بالنسبة لنا، وهو توجيه مهم ايضاً، وتشرفت بأنني التقيت سماحة السيد هنا عدة مرات، واستمعت الى نصحه".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
استطلاع
هل توافق مع قطع العلاقات الدبلوماسية مع المملكة العربية السعودية؟
نعم
لا