عدد من التعليقات: ۵
بحث رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، الاربعاء، مع محمد بن عبد الرحمن بن جاسم آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري والوفد المرافق له الذي يزور بغداد حاليا، تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في مختلف القطاعات, وبالأخص في القطاع الاقتصادي, اضافة الي الاوضاع في المنطقة.
رمز الخبر: ۱۹۷۱
تأريخ النشر: 2018 November 08
اسبايكر نيوز: وذكر بيان لمكتب رئيس الوزراء العراقي ، ان آل ثاني 'نقل تحيات ومباركة أمير دولة قطر تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني لعادل عبد المهدي بمناسبة تشكيل الحكومة ورغبة دولة قطر في تعزيز آفاق التعاون بين البلدين بشكل أكبر'.
وأكد نائب رئيس الوزراء القطري علي، ان 'المشتركات كبيرة بين البلدين وان بلاده تتطلع لتنمية تلك العلاقات,' مبينا ان 'العراق خرج بعد انتصاره علي الارهاب اقوي ونعوّل كثيرا علي المرحلة المقبلة في التعاون الاقتصادي والتجاري وفي مجال الطاقة وغيرها'.
فيما رحب عبد المهدي بالوفد الضيف, مؤكدا اهمية العلاقات بين البلدين وتطلع العراق لتوسيعها لتشمل مجالات اخري.
واضاف عبد المهدي ان تطوير الاقتصاد والاستثمار وتوفير فرص العمل من اولويات منهجنا الوزاري, ولذلك فنحن نعمل من اجل علاقات جيدة بالدول وتسهيل اجراءات الاستثمار والتي ستساهم بتنمية الاقتصاد.
وتابع ان 'العراق يتعافي ويسير الي الامام بعد ان انتصر علي الارهاب وابهر العالم ومن المهم جدا توفير البيئة الاستثمارية اللازمة للنهوض بواقع البلد في جميع القطاعات'.
ووجّه وزير الخارجية القطري بإسم امير بلاده دعوة رسمية لعبد المهدي لزيارة الدوحة.
كما أجري الوفد القطري، سلسلة من اللقاءات مع كبار المسؤولين العراقيين وبعض زعماء الكتل السياسية العراقية، حيث التقي، الاربعاء، رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي، وجري خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيز التعاون المشترك في المجالات كافة. كما تطرق اللقاء إلي تطورات الأوضاع في العراق والمنطقة '.
وأكد الحلبوسي بحسب بيان صدر عن مكتبه 'حرص العراق علي تعزيز وتطوير علاقاته الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، وسعيه إلي بناء علاقات دولية متوازنة مبنية علي احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها'. 
كما دعا الحلبوسي دولة قطر إلي ' المساهمة في حملة إعادة الإعمار، وتفعيل الجانب الاستثماري مع العراق' ، مؤكدا ' سعي البرلمان في توفير التسهيلات كافة من خلال القوانين والتشريعات التي من شأنها توفير بيئة استثمارية آمنة'.
ودعا رئيس مجلس النواب العراقي إلي توفير الأولوية في تشغيل الأيدي العاملة العراقية ضمن الاستثمارات القطرية المزمع إنشاؤها في العراق'. 
وما يتعلق بملف مكافحة الاٍرهاب في العراق والمنطقة شدد الحلبوسي علي ' دور العراق البارز في القضاء علي عصابات داعش الإجرامية نيابة عن العالم، من خلال التضحيات التي قدمتها القوات الأمنية العراقية؛ للدفاع عن أمن المنطقة بأسرها وتحرير البلاد من الجماعات الإرهابية المتطرفة.
بدوره أكد وزير الخارجية القطري ' استعداد بلاده لفتح جميع آفاق التعاون وتعزيز الصداقة التاريخية مع العراق حكومة وشعبا '.
والتقي الوفد القطري ايضا زعيم تيار الحكمة الوطني العراقي السيد عمار الحكيم في مكتبه ببغداد، مساء الأربعاء، وبحث الجانبان سبلِ تعزيز العلاقات الثنائية بين العراقِ وقطر بما يخدمُ مصالحَ البلدين والشعبين الشقيقين'.
ووفقا لبيان لمكتب السيد الحكيم انه جري ايضا 'استعرض مستجداتِ الوضع السياسيّ العراقيّ والإقليمي والدوليّ'.
واكد السيد عمار الحكيم خلال اللقاء علي 'أهميةِ تجنيب المنطقة تأثيرات الصراعات'، داعيا إلي'. التوجهِ للتعاونِ والتكاملِ الإقليمي لما فيه خيرُ شعوب المنطقةِ ورفاهيتها'.
وأشار إلي أنَّ' العراقَ يغادرُ مرحلةَ التحديات الأمنية والطائفية ويتجهُ نحو معالجةِ مشاكل التنمية والخدمات التي تمثلُ أولوياتٍ رئيسية في المرحلةِ القادمة'.
فيما التقي الوفد القطري ايضا برئيس ائتلاف العراقية، إياد علاوي، في مكتبه، مساء الاربعاء، وبحث الجانبان جملة من القضايا المشتركة علي الساحتين العربية والاقليمية، بالاضافة الي العلاقات الثنائية بين البلدين في جميع المجالات.
وأكد علاوي خلال اللقاء ان 'العراق يتطلع لتعزيز تلك العلاقات بما يُحقق المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين'.
وأضاف 'طوينا صفحة داعش ونحن اليوم علي أعتاب مرحلة حساسة تتطلب دعم وإسناد محيطنا العربي والاقليمي لتجاوز التحديات التي تواجهنا'.
ودعا علاوي الي 'تشجيع الاستثمارات القطرية في العراق خصوصاً في مجال اعادة الاعمار وتطوير القطاع الخاص، والاستفادة من التجربة القطرية في هذا المجال'.
ولفت الي ان 'الخلافات العربية العربية أنعكست سلباً علي وحدة الموقف العربي تجاه القضايا المصيرية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية بالاضافة الي الاوضاع المأساوية التي تعيشها عدد من البلدان الشقيقة،' مشدداً علي 'ضرورة تطبيع الاوضاع العربية وفتح صفحة جديدة من أجل تفويت الفرصة علي المخططات التي لا تريد الخير للمنطقة والعالم أجمع'.
وكان نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجيَّة القطريّ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني والوفد المرافق له، وصل بغداد،الاربعاء ، في زيارة رسميَّة يلتقي خلالها عددا من المسؤولين العراقيين. 
وضم الوفد القطري الذي يترأسه محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، علي احمد الكواري وزير التجارة والصناعة واحمد بن محمد المسند مستشار امير دولة قطر للامن الوطني وفيصل بن ثاني آل ثاني رئيس جهاز دولة قطر للاستثمار وخليفة الكواري مدير صندوق دولة قطر للتنمية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
استطلاع
هل توافق مع قطع العلاقات الدبلوماسية مع المملكة العربية السعودية؟
نعم
لا